هل يمكن علاج المسام الواسعة بالوجه؟.. 7 نصائح ذهبية لحل المشكلة

profile
  • clock 11 يونيو 2023, 1:37:54 م
  • eye 161
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

هل يمكن علاج المسام الواسعة بالوجه؟.. سؤال هام يرغب كثيرون في معرفة إجابته؛ إذ تعد مسام الوجه الواسعة إحدى المشكلات الجلدية المزعجة والتي تقلل من ثقة الإنسان بذاته وخاصة لدى النساء، وفي هذا الإطار توضح الدكتورة عليا نجم أخصائي الأمراض الجلدية والتجميل، أن المسام الواسعة تكون عبارة عن ثقوب صغيرة بالجلد وهي نوعان، أحدهما يفرز الزيوت الطبيعية الزهم لترطيب الجلد، فيما يفرز النوع الآخر العرق للمساعدة في تبريد الجسم وتخليصه من السموم.

هل يمكن علاج المسام الواسعة بالوجه؟ 

وللإجابة على سؤال هل يمكن علاج المسام الواسعة بالوجه؟، تذكر  أخصائي الأمراض الجلدية والتجميل، أن مسام الوجه قد تكون ملحوظة تبعًا لنوع البشرة، إذ أنها عادةً ما تكون واسعة لدى أصحاب البشرة الدهنية؛ ولهذا ففي أغلب الحالات يعاني هؤلاء من زيادة إفراز الزيوت ومظهر البشرة اللامع، مؤكدة أنه يمكن تقليص حجم المسام، ومن ثم تقليل مظهرها الواسع، لكن لا يمكن التخلص منها نهائيًا؛ إذ أنها عادةً ما تنتج عن العوامل الوراثية وتتحكم الجينات بظهورها.

وتضيف أن المسام التي تتسع نتيجة اتباع عادات خاطئة أو كأحد الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية، يمكن أن نعالجها عقب التخلص من السبب في حدوثها. 

شخض يعاني من المسامات الواسعة بالوجه

هل يمكن تضييق مسامات الوجه؟

ولمن يرغب في معرفة إجابة سؤال هل يمكن تضييق مسامات الوجه؟، تقدم الدكتورة عليا نجم، عدة نصائح لعلاج المسام الواسعة وتقليصها، من خلال اتباع  بعض التغييرات البسيطة في روتين العناية بالبشرة، ومن أبرزها ما يلي: 

استخدام غسول غير زيتي

يُوصي الأطباء أصحاب المسامات الواسعة بالوجه بضرورة اختيار الغسول ذي القاعدة المائية، والابتعاد عن استعمال الأنواع التي تتضمن الزيوت؛ إذ أنها قد تزيد من لمعان البشرة وتجعل ملمسها أكثر دهنية. 

استخدام التونر القابض للمسام

كما ينصح أطباء الجلدية أيضًا باستعمال خدام التونر كخطوة إضافية عقب الغسول، واختيار الأنواع التي تقبض المسام ومنها: التي تتضمن حمض الساليساليك الذي يقشر البشرة بلطف ويقلص مظهر المسام الواسعة. 

تقشير البشرة

كما يساعد تقشير البشرة على التخلص من خلايا الجلد الميت، وينقي المسام التي قد يتسبب انسدادها في ظهور الرؤوس السوداء والحبوب. 

ولكن عادة ما ينصح أطباء الجلد بعدم استعمال المقشرات المحتوية على حبيبات كاشطة؛ فهي قد تسبب التهاب الجلد وتحفز الغدد الدهنية لإفراز المزيد من الدهون، كما أنها توسع المسام، وينصح باستعمال المقشرات الغنية بأحماض مقشرة مثل أحماض ألفا ومنها: حمض الجليكوليك أو بيتا هيدروكسي ومنها: حمض الساليساليك، مع ضرورة العلم بأنه لا ينبغي تقشير البشرة أكثر من مرة إلى مرتين خلال الأسبوع. 

طبيبة تجري تقسير كيميائي لبشرة إحدى السيدات 

تجنب استخدام أدوات لتنظيف المسام

في بعض الأحيان يستخدم البعض أداوات لتنظيف المسام من الدهون والرؤوس السوداء، وتعد هذه الطريقة خاطئة وتعطي  نتائج مؤقتة، فتبدو المسام أكثر نقاءًا ولكنها بمرور الوقت تزيد حجم المسام وتفرز المزيد من الدهون. 

استخدام واقِ الشمس

 وكذلك ينصح باستخدام واقِ الشمس بمعامل حماية مناسب وخاصة عند الخروج نهارًا؛ إذ أن التعرض لأشعة الشمس يعد من المسببات الأساسية التي تزيد من إفراز الدهون أو فقدان الكولاجين والإيلاستين التي تعد هي البروتينات الطبيعية التي تدعم مرونة البشرة. 

التقشير الكيميائي

 ويوصي أطباء الجلدية أيضًا بإجراء التقشير الكيميائي بجانب التقشير الأسبوعي للبشرة، فالتقشير الكيميائي يسهم في إزالة الجلد الميت، ويقلص حجم المسام، فيجعل البشرة أكثر نضارة وحيوية، مع ضرورة العلم بأن التقشير الكيميائي غير مناسب لجميع أنواع البشرة؛ لذا يجب استشارة أخصائي الجلدية وإجراء التقشير الكيمائي بالعيادة الطبية المتخصصة وليس بمراكز التجميل. 

استخدم الريتينول

 يعد الريتينول أحد المكونات الأساسية في روتين العناية بالبشرة،  ويشتق من فيتامين "أ"، ويفيد في مكافحة حبّ الشباب والتجاعيد، كما يسهم في تقليص مظهر المسام وإزالة الجلد الميت، بالإضافة إلى ذلك يزيد الريتينول من إنتاج الكولاجين الذي يجعل  البشرة نضرة ويسد الجلد، مما ينعكس بدوره على مظهر المسام. 

 

التعليقات (0)